Google

Image description

الدردشة المباشرة

May 3, 2010 - Interview with Muammar Al Gaddafi
German SPIEGEL: [ Question to Muammar Al Gaddafi about how he is able to know the TRUTH...]
"Where do you get your facts? Do you watch television? Do you read books?"
Muammar Al Gaddafi:
"I get most of them from the Internet. I constantly sit at my computer. I read in Arabic, but now it is of course also possible to immediately get translations from English."

 الأثنين 18 ذو القعدة 1378 و.ر 25 من شهر التمور 2010 ف العدد 5331 -  18/11/2010 

Alshames-The world meet and Africa shines with Libya

العالم يجتمع وأفريقيا تتألّق والجماهيرية تتصدّر


العالم يجتمع وأفريقيا تتألّق والجماهيرية تتصدّر


د. رمضان الدرهوبي

بالنظر لصفحات التاريخ منذ مطلع سبعينيات القرن العشرين وبالتحديد منذ الفاتح من سبتمبر 1969 ف، نجد نجم ليبيا يلمع في سماء العروبة يرفع شعار الوحدة العربية وقومية المعركة مجسداً ذلك بالتجارب الوحدوية مع الدول العربية ودعم دول المواجهة والوقوف إلى جانب حركات التحرير العربية وعلى الصعيد الأفريقي مقاومة الاستعمار والتمييز العنصري وتفعيل منظمة الوحدة الأفريقية، وعلى الصعيد الدولي كان لحركة عدم الإنحياز دور إيجابي في مساندة حركات التحرر وتصفية الاستعمار وخلق نوع من التوازن الدولي بين الدول والأحلاف الكبرى وكانت ليبيا تلعب دوراً مهماً في حركة عدم الإنحياز. وهكذا منذ قيام الثورة ظهرت ليبيا كدولة فاعلة على جميع الأصعدة وأصبحت ملاذاً للأحرار وأصبح القائد معمر القذافي قدوة ومثالاً ورمزاً للثوار وسنداً للمقهورين والمظلومين والمكافحين من أجل الحرية الأمر الذي جعل الأمبريالية العالمية والصهيونية تتأمر على الثورة وقائدها للحد من هذا الدور العربي والأفريقي والعالمي وبتصاعد دور الثورة تصاعدت وزادت المؤامرة ووصلت إلى حد محاولات الاغتيال والهجوم العسكري المسلح والحصار الظالم لسنوات، إلا أن استيعاب اللعبة السياسية الدولية وإجادة المناورة ودخول المعارك الباردة والساخنة وفق تقديرات وحسابات صحيحة وفي الأوقات المناسبة ووضع التكتيكات الذكية والاستراتيجيات السليمة ورغم الخلل في ميزان القوى وحجم المؤامرة وشراسة العدو وهمجيته فإن الثورة استطاعت الصمود فترة طويلة لتأخذ زمام المبادرة بزخم الدروس المستفادة وتنطلق من جديد في تحقيق حلم أفريقيا في هذه القارة والمتربعة على الثروات والقدرات والإمكانيات فإذا بالثورة تفجر الإمكانيات وتنهض بالقدرات وتتحرك أفريقيا لتفأجى العالم وتظهر في ثوب جديد وجسم جديد هو الاتحاد الأفريقي وهكذا تنضج وحدة القارة الأفريقية ليكون الاتحاد الأفريقي خطوة متقدمة لقيام الولايات المتحدة الأفريقية وهو شكل وإطار جديد يوحد امكانيات القارة الأفريقية ويحافظ على خصوصيات اعضائها.
ورغم ضخامة الجهد المبذول لتوحيد القارة الأفريقية وقيام الولايات المتحدة الأفريقية فإن وحدة الأمة العربية أحد الأهداف الرئيسية للثورة حيث حاولت ليبيا مراراً تطوير آليات الجامعة العربية وتحويلها إلى مشروع الاتحاد العربي وتكللت هذه الجهود بمؤتمر القمة العربي في الجماهيرية هذا العام ونتجت عنه قرارات في اتجاه تحقيق الاتحاد العربي وحيث أن العرب يكونون جزءاً كبيراً من الاتحاد الأفريقي فرفع شعار الاتحاد العربي الأفريقي ليكون فضاء ضخماً ينافس الفراغات الأخرى فكانت القمة العربية الأفريقية التي ألتأمت في الجماهيرية هذا العام تعتبر تمرة لجهد الثورة وقائدها في هذا الاتجاه لينضج التقارب والعمل المشترك العربي الأفريقي. وهكذا يتضح الدور الريادي الذي تلعبه الجماهيرية بفضل ثورتها وجهود قائدها في أفريقيا والوطن العربي من أجل بناء الاتحاد العربي الأفريقي.
مع هذا كله وبحكم موقع ليبيا المتميز وقربها من أوروبا وأنطلاقاً من بعد الثورة الإنساني والعالمي فإن جهدها في هذا الاتجاه يتوج بمؤتمر القمة العربي الأفريقي الأوروبي هذه الأيام بالجماهيرية بحضور عشرات القادة العرب والأفارقة والأوروبين والكثير من الوفود المشاركة من هذه المنطقة وباقي دول العالم.
وفي الوقت التي تعصف بالعالم أزمة اقتصادية ومشاكل سياسية وحروب في مناطق كثيرة تنعقد هذه القمة التي تجعل من ليبيا محل انظار العالم لعلها تساهم في حل هذه المشاكل والوصول بالعالم إلى بر الأمان ورغم المؤامرات والتحديات طوال عقود من الزمن إلا أن البعد الحضاري والمنظور العربي والأفريقي والعالمي لثورة الفاتح العظيم وقائدها وبفضل السياسات الحكيمة والجهد الجبار تحققت هذه النتائج والانتصارات التي تعتبر منجزات لتصبح ليبيا بين الدول الرائدة في السياسة الدولية وتتصدر مواقفها وإنجازاتها المشهد الدولي ناهيك عن الانجازات المادية الملموسة على كل المستويات المحلية والعربية والأفريقية والعالمية حيث مشاريع الاستثمار في أفريقيا والوطن العربي وتسهيل الاستثمار العالمي في أفريقيا للنهوض بهذه القارة للتألق بين قارات العالم أما على الصعيد المحلي فإن برنامج التنمية المستدامة ورفع شعار بناء ليبيا الغد الذي يرفعه المهندس سيف الإسلام القذافي كلها تصب في جعل ليبيا قدوة ومثل يُحتذى به في العالم ويكفل لابنائه العيش الحر الكريم لتكون ليبيا في الصدارة وبفعلها تتألق أفريقيا وبها يجتمع العالم.
فتحية للجماهيرية وشعبها وقائدها.

Smilies <==> الابتسامات